ماهي النصائح المقدمة للاجانب في تركيا يوم الاستفتاء

سبق وأن نشرنا في الموقع ان الاستفتاء الدستوري في تركيا يصادف يوم الاحد الواقع في 16-4 ، وهذا اليوم هو الغد

وإننا نقدم لأهلنا الموجودين في تركيا بعض النصائح كي يتجنبوا المشاكل التي قد ترافق سير عملية الاستفتاء في حال حدوثها لا سمح الله،

ــ اهم شيء يمكن القول به هو الابتعاد عن المراكز التي يجري فيها التصويت وعدم التوجه إليها بشكل مقصود والخوض في العملية الانتخابية هناك، لأن أغلب المراكز سيكون فيها المؤيد للتغيير والمعارض له وإن وجود شخص اجنبي لا علاقة له بموضوع الاستفتاء سيزيد من حجم الاحتقان الموجود، وخاصة إذا كان الاجنبي مؤيد للتغيير، وهذا ما سيضعه بمشاكل كبيرة وقد تدفع جهات المعارضة إلى تصعيد كلامها وتهديدها تجاه الاجانب في تركيا وخاصة السوريين منهم، وقد يدفع بعض السياسيين إلى القول بشكل لاحق ان السوريين شاركوا في الاستفتاء وما الى ذلك رغم ان هذا الكلام غير صحيح لأنه لا يحق للاجانب التصويت في تركيا.

ــ الابتعاد عن الخوض في الحديث عن التغيير وانه يجب ان يحدث وأن نتيجة الاستفتاء محسومة سلفاً لصالح التغيير، لأن ذلك من شأنه زيادة الاحتقان لدى جهات المعارضة، وقد تصل هذه النقاشات إلى مرحلة متقدمة من الانفعال التي قد تتخذ منحى مختلف يصل إلى الشجار بالايدي.

ــ بالمقابل يمكن القول أن يوم الاستفتاء سيمر بشكل عادي وروتيني إن شاء الله ويمكن لأي شخص الذهاب إلى السوق او التنزه أو قضاء عطلة نهاية الاسبوع كما يحب وليس لأحد أن يمنعه من ذلك، فلا يمكن اعتبار ان وجود استفتاء دستوري يحتم علينا البقاء في منازلنا وعدم الخروج منها خوفاً من تفسير خاطئ لهذا التصرف، إذ لا يمكن تفسير خروج شخص من منزله بشكل خاطئ إلا إذا كان المفسر اعمى البصيرة ويريد نشر الاتهامات الباطلة.

ــ اما بالنسبة لما بعد صدور النتائج، رغم انه من المبكر الحديث عن ذلك ولكن يمكن القول أن نتائج الاستفتاء المتوقعة هي نجاح عملية التغيير وبالتالي من اراد الاحتفال بهذا النجاح فله ذلك وبالطريقة التي يريدها لأن هذا التصرف غير مؤثر على سير العملية الانتخابية ولا يمكن لأحد ان يتخذه حجة يبرر فيها فشله، وعلى ذلك يمكن لمن اراد الاحتفال التوجه إلى المراكز التي ستقام فيها الاحتفالات كالساحات العامة وغيرها ومشاركة الاخرين افراحهم.