كلاسيكو ريال مدريد وبرشلونة والنتائج غير الرياضية




ربما يكون الموضوع بعيد عن تركيا والحياة العامة فيها، ولكنه متصل بشكل أو بأخر بالواقع الحياتي في كل العالم

حيث كان الشغل الشاغل ليوم أمس في الاوساط الرياضية والمتابعين لها وهم كثيرون هو الكلاسيكو او مباراة ريال مدريد وبرشلونة، وما ستؤول إليه من نتيجة

حيث ينتظر الشامتون من مشجعي الفريقين خسارة الاخر لتبدأ الحرب الكلامية بين الطرفين وليبدأ كل طرف يدافع عن رأيه بشكل ربما يصل إلى مرحلة التعصب، والبعد عن المنطق الرياضي السليم

وحتى قد ينحدر الحديث أحياناً ليصل إلى مستوى غير مقبول من الاساءة التي قد تطال الشخص المقصود نفسه،

ولكن ان يصل مستوى الانحدار إلى حدوث اصابات لدى البعض بسبب اطلاق اعيرة نارية فهذا مرفوض بتاتاً وبشكل قاطع، ولا يمكن لأي أحد أن يقبل أن يصل المستوى الفكري بنا إلى تلك المرحلة من التدني، حيث نشرت وسائل اخبارية متعددة خبر إصابة عدة اشخاص بطلقات نارية  في مدينة اربيل العراقية إثر إطلاق نار عشوائي احتفالاً بنتيجة المباراة وفوز فريق برشلونة.

ونقلت المصادر عن محافظ اربيل قوله:( هذا التصرف مخالف للقانون وستتم معاقبة الذين أطلقوا الاعيرة النارية بمنتهى الصرامة)، في حين قال مدير عام صحة اربيل أنه وبعد انتهاء المباراة اصيب عدة اشخاص بأعيرة نارية)

وهذا التصرف مدان بكل العبارات لأن الروح الرياضية لا تنحدر إلى ذلك ، ولأن المستوى الفكري يجب أن يكون أرقى من تلك التصرفات الطائشة التي تؤدي إلى الاضرار بالغير وقد تؤدي أيضاً إلى معاقبة فاعليها.
يجب على كل من تصرف بشكل أحمق في ليلة الامس مشاهدة الدقائق التالية لانتهاء المباراة والتي قام فيها بعض لاعبي الفريقين بمصافحة بعضهم بكل احترام ، وبعيداً عن التعصب والتشنج ، وبعيداً عن السباب والشتائم التي انهالت بين مشجعي الفريقين بعد نهاية المباراة.
صحيح ان احداث المباراة كانت دراماتيكية جداً وهدف الفوز لبرشلونة جاء في الدقيقة الاخيرة من المباراة ، وأن المباراة شهدت اخطاء تحكيمية مؤثرة على النتيجة لعل ابرزها طرد سيرجو راموس، وعدم حصول ريال مدريد على ركلة جزاء في بداية اللقاء، كانت ستؤثر حتماً على نتيجة اللقاء.

ولكن كل ذلك لا يعني أن نصيب بعضنا بعضاً بأي ضرر مهما كان نوعه سواء ادبي او مادي،

لا يعني أن نطلق النار ونسبب جروح للاخرين بسبب فوز فريق على اخر.

الروح الرياضية اعلى واسمى من ذلك بكثير.

يذكر أن نتيجة اللقاء انتهت بفوز فريق برشلونة بنتيجة ثلاثة اهداف مقابل هدفين.