هل يحق للسوريين دخول السفارة السورية في المانيا




 هل  ممنوع دخول اي سوري الى السفارة السورية في برلين حسب البرگراف رقم 72 والا يتم سحب الإقامة من الشخص؟؟

 طرحنا هذا السؤال على أحد الاستشاريين القانونين الموجودين في ألمانيا

:وكان الجواب بالصيغة التالية

هذا القرار يجري فقط على اصحاب اللجوء السياسي اما من يحمل بطاقة اقامة حماية ثانوية بسبب الحرب فيحق له الذهاب للسفارة لانه طلب اللجوء بسبب الاوضاع ولكن لا يحق له طبعا الذهاب لسوريا. اصحاب اللجوء السياسي ممنوعين بشكل تام من التعامل مع مؤسسات النظام السوري سواء في المانيا او خارجها. حتى لو ثبت شيء على اللاجئ فلا تسحب منه الاقامة مهما كان السبب لانه لا يمكن اعادته لبلده الاصلي. يمكن للمحكمة في حال ثبت اي تعامل للاجئ مع السفارة سحب الاقامة 3 سنوات (28_1) ومنحه اقامة لاسباب انسانية. في كل الاحوال كل سوري مقيم بالمانيا لا يرحل مهما كان السبب طالما هناك حرب في سوريا عندما تنتهي الحرب يحق للسلطات الالمانية سحب جميع انواع الاقامات لاسباب انسانية لانه زال الخطر الذي كان يهدد اللاجئ. اللاجئ الذي حقق شرط اقامة اخرى عمل دراسة او شرط الاقامة الدائمة يبقى في المانيا اما اللاجئ الذي لم يحقق اي شرط فتسحب منه الاقامة ويعطى دولدونغ (اقامة مؤقتة بقصد الترحيل) ولكن لا يرحل اللاجئ بشكل نهائي حتى تتفق الحكومة الالمانية مع السلطات السورية وعندها يتم الترحيل النهائي

………

 قد يكون الموضوع بعيداً عن الشأن التركي، ولكنه هام للسوريين في كل مكان لذلك وجب التنبيه عنه وخاصة السوريين الموجودين في أوروبا والذين يعانون من هكذا حالات

كما أنه ومن ناحية اخرى يمكن القول أن القنصلية السورية في تركيا تفتح ابوابها لجميع الحالات وأياً كان نوع اقامة السوريين في تركيا، ولا يوجد من الجانب التركي اي اعتراض على مراجعة السوريين للقنصلية السورية في تركيا سواء كان مقيم في تركيا بطريقة اقامة سياحية او عمل أو بطاقة لاجئ ((كمليك))أي ان الموضوع غير حساس من هذه الناحية للحكومة التركية كما هو الحال ،    بالنسبة لبقية دول اوروبا، التي تحد من تحركات اللاجئ بالعودة إلى سفارة دولته في بعض الاحيان