إلقاء القبض على قاتلة الطفل السوري (زياد الرفاعي )




ألقت قوات الأمن التركية القبض على المتهمة رهف مدراتي بتهمة قتل الطفل زياد عبد الحميد الرفاعي البالغ من العمر أربع سنوات وتم إلقاء القبض عليها من خلال خطة محكمة اتبعتها الأجهزة الأمنية بالتعاون مع والد المغدور وبمساعدة بعض فاعلي الخير من السوريين في اسطنبول

ويذكر أن المتهمة (رهف مدراتي) لاذت بالفرار بعد وفاة الطفل المغدور حيث أنها كانت زوجة والده وهي تشرف على تربيته هو واخته البالغة من العمر ستة سنوات بعد انفصال الوالدين وأثناء تواجد والد الطفل المغدور بالعمل الليلي في إحدى معامل النسيج بعنتاب قامت المتهمة بضرب الطفل بحجة ازعاجها من نومها بعد الساعة الواحدة ليلا من اجل تغير حفوضته فقامت بالقائه باتجاه إحدى جدران الغرفة الاسمنتية مماتسبب بنزف دماغي حاد أدى إلى دخول الطفل بغيبوبة كاملة وتم إسعاف بعد تأخر اربع ساعات إلى مشفى الجامعة بعنتاب والذي توفي فيه بعد ثلاث أيام وتم تشريح الجثة وتبين سبب الوفاة ولاذت المتهمة بالفرار ولكن شقيقة المغدور الطفلة (ناديا ) اعترفت فيما بعد بتفاصيل الحادثة وعالم الرعب الذي كانا يعيشه الطفلين بغياب والدها حتى أنها لم تكن تجرأ الطفلة على سرد الواقعة إلا بعد وصول والدتها من سورية ووفاة أخيها وبعد شهر تقريبا صدر قرار الطب الشرعي الذي أكد سبب الوفاة هي اصطدام دماغ الطفل بجسم صلب تعادل سقوطه من الطابق الخامس وليس كما ادعت زوجة والده بأنه وقع بالمطبخ من فوق المجلا وهي نائمة وكان يبدو أنه يريد أن يشرب الماء كونه يمشي بنومه

هذا ونعتذر عن عرض صورة الطفل حفاظاً على ما تبقى من مشاعر في القلوب الحية.